الأحد، 20 نوفمبر، 2011


وأنا بَعيدٌ عنكِ
يَقتُلُني الأسَى
وتُذيبُني نارُ انتِظاري
أنا بَعدَ فُرقتِنا
غَريبٌ دائمًا
أنا ما شَعُرتُ بأنَّ تلكَ الدارَ دَاري
يا ليتَني ما قد رحلتُ
ولَم أفكِّرْ في الرَّحيلْ
ما كانَ هذا أيَّ يَومٍ باختِياري
ولَكَم تُحاولُ جاهِدًا
يا قلبُ أن تُخفي الهوى
وأنا أقولْ :
هَيهاتَ يا قلبي
ستَقدِرُ أن تُداري



عبد العزيز جويدة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق