الجمعة، 18 نوفمبر، 2011





أيقظت حواسي النائمه

وأنعشت حماسي الممطر ضجراً

وأعدت إلي الضحك

...الذي عدوت خلفه طويلا في دروب العالم

ومنذ عرفتك

لم تمر لحظه لم أهتف بها بإسمك

كما أتنفس


غادة السمان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق