الخميس، 17 نوفمبر، 2011





قلما تأتى تلك الأفراح التى تنتظرها فى محطة

وقلما يجئ أولئك اللذين يضربون لنا موعداً

فيتأخر بنا أو بهم القدر ..

لذا أصبحت أعيش دون رزنامة مواعيد

كى أوفر على نفسى كثيراً من الفرح المؤجل !


" أحلام مستغانمى "





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق