الاثنين، 28 نوفمبر، 2011



دوماً كنت أحبهم أولئك العشاق الذين يزجون بأنفسهم فى ممرات الحب الضيقة 
فيتعثرون حيث حلوا بقصة حب وضعتها الحياة فى طريقهم
بعد أن يكونوا قد حشروا أنفسهم بين الممكن والمستحيل
أولئك الذين يعيشون داخل زوبعة الحب التى لاتهدأ
مأخوذين بعواصف الشغف مذهولين أمام الحرائق التى مقابل أن تضئ أياماً فى حياتهم 
تلتهم كل شىء حولهم 
جاهزين تماما...لتلك اللحظات المضيئة خلسة 
والتى ستخلف داخلهم عندما تنطفىء رماد انطفائهم الحتمى
.....أحبهم وربما كنت أشبههم

أحلام مستغانمى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق