الثلاثاء، 29 نوفمبر، 2011




عثرا على أرجوحةٍ قد عُلّقت بين الشجر...

فركضتْ إليها بفرحةِ الأطفال وركِبَتْها...

فقال لها...هل ترغبين بأن أأرجحك؟...

فقالت وضحكتُها تُسابِقُ قولها...

كم سيسعدُني هذا...لكنني لا أريدُ أن أتعبَك...

فقال لها مبتسماً وقد همَّ بدفعِها...

لا لن أتعب...

فما هي إلا دفعةٌ واحدة...

ثمّ أتركُ الأرضَ والسماءَ تتنافسان على اجتذابك

-نذير الزعبي-

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق