الأربعاء، 23 نوفمبر، 2011



أحلام كُبرى 
صِرنا نتمنى أنّ لا تتحقق
لأنّ تيّار حياتنا لم يعُد آمناً لِلسباحة
وأحلام صُغرى 
لم تعُد ذاتَ قيمة ! 
، لأنّ تحقيقها صارَ يُشبه إحتفالاً صغيراً
في مدينة منكوبة

- محمد حسن علوان-



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق