الأربعاء، 25 يناير، 2012



مَن لي أنا في الكونِ

غيرُ حبيبتي ؟

مَن لي أنا يا حاسدينَ سِواها ؟
أنا كلُّ إحساسٍ جميلٍ مَسَّني
ما كانَ إلا بعضَ بعضِ هواها
خَيَّرتُ قلبي عَشرَ مراتٍ وما
يَختارُ يومًا في الهوى إلاها


رِفقًا بها ، وبقلبِها ، وبحُبِّها

أخشى عليها مِن جنونِ أساها
هي نعمةُ اللهِ التي لو لستُ أملِكُ غيرَها
قَسَمًا بِربي ما طلبتُ سِواها
مَلَّكْتُها قلبي فتلكَ مَليكتي

أسعى ، ويَسعى .. كي ننالَ رضاها
أنا لا أظُنُّ بأنها ماءٌ وطينٌ مثلُنا

هي قبضةٌ مِن نورِهِ سوَّاها




عبد العزيز جويدة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق