الأربعاء، 16 مايو، 2012


 دَومًا بِحبِّكِ مُتَّهَمْ
مادامَ حُبُّكِ تُهمَتي
 راضٍ أنا واللهِ ما أحلَى التُّهَمْ !
 وإذا سُئلْتُ : تُحبُّها ؟
سأقولُ : لا ...
 وبِداخِلي دَومًا ..
 نَعَمْ

عبد العزيز جويدة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق