الخميس، 15 نوفمبر، 2012

إنها مصر



"إنها " مصر " :


إذا غنّت ، رقص العرب 


واذا انجبت " عمرو دياب " ستجد له نسخة في كل عاصمة !


واذا غنى " عبدالحليم " - خليّ السلاح صاحي – اخرج العرب 


كل بواريدهم العصملية من مخازنها !


وصار رمي اليهود في البحر خيارا استراتيجيا لكل العرب .


اما اذا جنحت للسلم فأعلم ان – حتى " مقديشو " – سيصبح


السلام خيارها ( وبطيخها ) الاستراتيجي !


انها " مصر " :

اذا " تحجبت " سيصبح " الحجاب " اكثر الازياء رواجا 


واذا اطلقت لحيتها ، فسيقل عدد الحلاقين من طنجة الى ظفار 


واذا خرجت للشارع وهي تحمل بيدها قنبلة وساطورا


فأعلم انك سترى هذه القنبلة – بعد سنة .. سنتين ... عشرا – في شوارع


الجزائر والرياض والرباط والكويت ... وبقية الشوارع !


و .. انها " مصر " .. البهيّة ، الولاّدة :

تنام ، ولكنها لا تموت


استعادت وجهها ، ودورها ، وقالت : " كفايه " ..


وعندما تقول مصر " كفاية "


يقولون في فلسطين " كفى "
و

يصرخون في اليمن " ارحلوا "


وانتظروا – سنة .. سنتين ... عشرا – لتسمعوا 


" كفايه " بكل اللهجات !" 


— 
محمد الرطيان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق