الخميس، 22 نوفمبر، 2012



عارف
رغم احتياجي للفرح
لكني با تلخبط أوي
لو دق بابي بدون سبب
و بدون شروط
أبقى نفسي أعيش كمان
مليون سنة
و أقول يا ريت
دلوقتي اموت

معقول بقيت
بخاف كمان من الفرح
و م الأمل
و م الهدوء

و اقلق و اقول
يا هل ترى إيه مستخبي
و إيه اللي جاي
بعد السكوت

عارف
لو كل الحاجات الحلوة
كان مسموح لها
و تقدر تفوت

لو كان حقيقي ده وطن
مش مجرد مساحة ع الخريطة

و ناس
و زحمة
و شوية بيوت
عمري ما كنت يوم
أخاف م الفرح
لو دق بابي


~ علي سلامة ~

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق