الثلاثاء، 11 مارس، 2014



دَومًا بِحبِّكِ مُتَّهَمْ
مادامَ حُبُّكِ تُهمَتي
راضٍ ..أنا
واللهِ ما أحلَى التُّهَمْ !
وإذا سُئلْتُ :
... تُحبُّها ؟
سأقولُ : لا ...
وبِداخِلي دَومًا ..
نَعَمْ

عبد العزيز جويدة


هناك تعليق واحد:

  1. اختيارك موفق ومنمق
    منتظر زيارتك حتى يتم التواصل المستمر الدائم

    ردحذف