الخميس، 24 نوفمبر، 2011




طلع صباح آخر..
وها هو ذا النهار يفاجئني بضجيجه الاعتيادي، 
وبضوئه المباغت الذي يدخل النور إلى أعماقي غصباً عني، 
فأشعر أنه يختلس شيئاً مني.في هذه اللحظة.. 
أكره هذا الجانب الفضولي والمحرج للشمس.
أريد أن أكتب عنك في العتمة. 
قصتي معك شريط مصور أخاف أن يحرقه الضوء ويلغيه.

أحلام....مستغانمي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق