الأربعاء، 23 نوفمبر، 2011




اتسائل ..

و أنَـا ارىْ أمي تقضي نصف يومها تصنع أموراً

خالص نتاجها لنا ، 

و النصف الآخر تدعي لنا فيه ان يجنبنا الله الشر 

و يكتب لنا التوفيق في كل خطوه

ما نوع هذا الحب الذي يحمله قلبها لنا

بل مالذي فعلناه لنستحقه

و عندما لا أجد أمراً فعلناه يستحق هذا الحب النقي الطاهر

أعرف أنها ليست إلا ( ملاكــــ♥ـاً ) في صورة بشر : )

حفظ الله أمهاتنا جميعاً

فهن كُل الخير ، بل الخير كُله


- محمد حسن علوان.....سقف الكفاية-

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق