السبت، 28 يناير، 2012



ولروحك أنفاس تناسمني فأستنشقها مهما انصدعتِ المسافات بيننا ,
كأنَّ ما ملأَ النفسَ يملأ الكون ,
فمن شعوري الدّائم بانسكابِ روحك في روحي ,
ينبعثُ غرامي وَ يرصدُ بهواك لي في كلِّ منفذٍ كلَّ معنى إلى نفسي ,
ومن هذا تنبعُ أشواقي الحزينة ما دمتُ لا أراك ,
فإذا كانَ الغرام هوَ سكرُ الرّوح بالرّوح ,
فما الشّوق إلا التمرّد العنيف من حواسِّ الجسم المحبِّ
إذا حُرمَ أنْ يسكرَ بالجسمِ الذي يحبّه !



مصطفى صادق الرافعي

هناك تعليق واحد:

  1. اختيار حلو..
    زيارة اولى وبحق اعجبت بكل شيء.. بالتوفيق مع ارق تحية :)

    ردحذف