الجمعة، 27 يناير، 2012



الأحرف أحياناً تدفئنا كجسد الذي نهوى..


"واسينى الأعرج"


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق