الأحد، 2 سبتمبر، 2012



هَل للمَدائنِ أنْ تَنامْ

والجُرحُ مفتوحٌ يَئنُّ
كأعيُنِ القتلَى 
مَن ذا يَمُدُّ يدًا
ليَطِيبَ خاطِرُها
... تلكَ التي قد أصبحتْ ثَكْلَى

لا تَحلُمي أنَّ الغَدَ الآتي


سيجيءُ بالأحلَى ..



-عبد العزيز جويدة-

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق