الأحد، 2 سبتمبر 2012



هَل للمَدائنِ أنْ تَنامْ

والجُرحُ مفتوحٌ يَئنُّ
كأعيُنِ القتلَى 
مَن ذا يَمُدُّ يدًا
ليَطِيبَ خاطِرُها
... تلكَ التي قد أصبحتْ ثَكْلَى

لا تَحلُمي أنَّ الغَدَ الآتي


سيجيءُ بالأحلَى ..



-عبد العزيز جويدة-

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق